كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” نقلا عن “باسلر تسايتونغ” السويسرية، أن القيادة السعودية أعربت عن اهتمامها بشراء نظام “القبة الحديدية” الإسرائيلي، المضاد للصواريخ، وذلك لصد الهجمات التي يشنها الحوثيون انطلاقا من اليمن.

وكتبت الصحيفة السويسرية، التي تتخذ من مدينة بازل مقرا لها، أن خبراء عسكريين سعوديين فحصوا التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية في مدينة أبو ظبي. صحيح أنه ليس لدى إسرائيل والسعودية علاقات دبلوماسية، بيد أن الصحيفة ذكرت أن التعاون الاستخباري السعودي الإسرائيلي سجل “مزيدا من التقدم”، وفقا لما ذكره مراقبون في تل ابيب والرياض.

ونقلت الصحيفة السويسرية عن تاجر أسلحة أوروبي يقيم في الرياض، أن السعوديين يدرسون شراء معدات عسكرية إسرائيلية، بما فيها نظام “تروفي” (سترة واقية – المعروف باسم: ASPRO-A) وهو عبارة عن نظام دفاعي من إنتاج شركة “رفائيل” الإسرائيلية لصناعة الأسلحة وشركة صناعات الطيران الإسرائيلية (IAI)، ومصمم لحماية ناقلات الجند والدبابات من الأسلحة المضادة للدروع المباشرة والموجهة، ويقوم النظام بتدمير أي صاروخ يدخل مداه “أتوماتيكيًا”.

وأفادت صحيفة “باسلر تسايتونج” أن خبراء عسكريين سعوديين سبق أن فحصوا التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية في مدينة أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة، حين تم عرضها في معرض للصناعات العسكرية، وأضافت الصحيفة أنه رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، بيد أن التعاون الاستخباري بين الطرفين سجل مؤخرًا تقدمًا ملحوظًا، بحسب ما ذكر مراقبون في تل أبيب والرياض.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخاوف المشتركة من “تهديدات النظام الإيراني للمنطقة” هي العامل الأمني الذي قرّب وجهات النظر بين الطرفين، وأدى إلى تكثيف تعاونهما العسكري، فيما كتب الصحافي السويسري بيار هيومان، الذي يقيم في تل أبيب أن كليهما “يريد أن يعيق طموحات إيران الإقليمية”.

ويُشار هنا إلى أن نظام “القبة الحديدية” يعترض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية، وأما الصواريخ التي يطلقها الحوثيون فهي صواريخ باليستية، ما يثير التساؤلات حول مدى الاستفادة العسكرية التي قد تحققها السعودية بامتلاكها للأسلحة الإسرائيلية.

Share this article:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
ALSO READ  عاجل: عدوان ثلاثي بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا وانفجارات ضخمة في العاصمة دمشق - فيديو

Notice: All comments represent the view of the commenter and not necessarily the views of AMN.

All comments that are not spam or wholly inappropriate are approved, we do not sort out opinions or points of view that are different from ours.

This is a Civilized Place for Public Discussion

Please treat this discussion with the same respect you would a public park. We, too, are a shared community resource — a place to share skills, knowledge and interests through ongoing conversation.

These are not hard and fast rules, merely guidelines to aid the human judgment of our community and keep this a clean and well-lighted place for civilized public discourse.

Improve the Discussion

Help us make this a great place for discussion by always working to improve the discussion in some way, however small. If you are not sure your post adds to the conversation, think over what you want to say and try again later.

The topics discussed here matter to us, and we want you to act as if they matter to you, too. Be respectful of the topics and the people discussing them, even if you disagree with some of what is being said.

Be Agreeable, Even When You Disagree

You may wish to respond to something by disagreeing with it. That’s fine. But remember to criticize ideas, not people. Please avoid:

  • Name-calling
  • Ad hominem attacks
  • Responding to a post’s tone instead of its actual content
  • Knee-jerk contradiction

Instead, provide reasoned counter-arguments that improve the conversation.