افاد مصدر ميداني لمراسل المصدر نيوز باندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش السوري والدفاع الوطني من جهة مع مسلحي داعش في عدة محاور تركز أحدها في منطقة حقول الغاز بالجهة الشمالية الغربية من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي 

وقال المصدر تمكن مسلحوا تنظيم داعش من دخول حقول جزل و المهر و الحجار وذلك بعد معارك عنيفة تراجعت على اثرها وحدات الدفاع الوطني المكلفة حماية الحقول بالمنطقة . 

مصدر في الدفاع الوطني قال إن العمل بظل هذه الظروف الجوية التي تعيق حركة الطيران صعب جداً والجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني تسطر ملاحم قتالية حقيقية.

وتمكنت وحدات الجيش السوري من صد هجوم لداعش على نقاطها شمال شرق الصوامع والتي تبعد عن تدمر عدة كيلومترات وقتل خلال المعارك عدة مسلحين من ارهابيي داعش وتم تدمير 3 مدرعات لهم , وقتل خلال المعارك مايقارب 45 مسلح من التنظيم .

ونفذ الطيران الحربي السوري و بمشاركة من المروحيات الروسية عدة ضربات جوية على مواقع التنظيم بمحيط حقول جزل والشاعر و شرق الصوامع والجبال المحيطة ودمر عدة اليات ومدرعات 

وكان تنظيم داعش قد فتح محور ثالث لاشغال وحدات الجيش في منطقة جبل الهيال جنوب تدمر ودارت اشتبكات عنيفة تراجعت على اثرها وحدات الجيش من النقاط الدفاعية الاولى , في حين لا زالت القوات تسيطر على الجبل . 

وتركز هجوم تنظيم داعش على منطقة حقول الغاز في اشارة واضحة إلى النقص في الموارد المالية والنفطية للتنظيم وذلك بهدف تحقيق مكسب من بيع النفظ واستجراره إلى مناطق نفوذه ليصار بيعها إلى عملاء التنظيم في تركيا . 

مصدر عسكري افاد بوصول تعزيزات عسكرية للجيش السوري بهدف ايقاف تقدم التنظيم حاليا ضمن المواقع التي تقدم اليها , واكد المصدر ان الطريق إلى تدمر آمن ونقاط الاشتباك بعيدة نسبيا ( وفق الخريطة ) , وارتقى خلال الهجوم عدة شهداء من الجيش والدفاع الوطني . 

واكد مراسل المصدر نيوز ان الوضع في تدمر جيد وهي محمية من عدة جبال شمال و جنوب تدمر وهذا ما ابعد تنظيم داعش عن مهاجمتها نظرا لعدم قدرته على التمدد في الوقت الحالي كون السيطرة على مناطق جديدة تحتاج إلى موارد بشرية من التنظيم هو احوج لها لصد هجوم درع الفرات و قوات سورية الديمقراطية على الباب والرقة شمال سورية . 

ويذكر ان تنظيم داعش كان قد سيطر في وقت سابق ( 6 اشهر مضت ) على حقل الشاعر للغاز و نشر فيديو لتفجير المحطة المركزية للحقل وفق سياسة التخريب الممنهج الذي يتبعه التنظيم و التحالف الدولي لتدمير البنية التحتية للدولة السورية .

مراسل المصدر نيوز || يوشع يوسف 

الخريطة و معلومات : حمزة سليمان و يوشع يوسف 

المصدر : المصدر نيوز 

الخريطة بدقة عالية اضغط هنا 

Advertisements
Share this article:
  • 2
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    2
    Shares

Notice: All comments represent the view of the commenter and not necessarily the views of AMN.

All comments that are not spam or wholly inappropriate are approved, we do not sort out opinions or points of view that are different from ours.

This is a Civilized Place for Public Discussion

Please treat this discussion with the same respect you would a public park. We, too, are a shared community resource — a place to share skills, knowledge and interests through ongoing conversation.

These are not hard and fast rules, merely guidelines to aid the human judgment of our community and keep this a clean and well-lighted place for civilized public discourse.

Improve the Discussion

Help us make this a great place for discussion by always working to improve the discussion in some way, however small. If you are not sure your post adds to the conversation, think over what you want to say and try again later.

The topics discussed here matter to us, and we want you to act as if they matter to you, too. Be respectful of the topics and the people discussing them, even if you disagree with some of what is being said.

Be Agreeable, Even When You Disagree

You may wish to respond to something by disagreeing with it. That’s fine. But remember to criticize ideas, not people. Please avoid:

  • Name-calling
  • Ad hominem attacks
  • Responding to a post’s tone instead of its actual content
  • Knee-jerk contradiction

Instead, provide reasoned counter-arguments that improve the conversation.