تلعب قطر دوراً مشبوها في الأحداث التي تشتعل بها المنطقة منذ بداية ما سمي بـ”الربيع العربي” فمن تونس إلى مصر وليبيا واليمن وسورية كانت دائما آثار التورط القطري جلية ولم تستطع الأموال القطرية أن تمحوها.
اقتران اسم الإمارة بالإرهاب كان وثيقا لدرجة أن حلفاءهم عجزوا عن الدفاع عنهم أوتبرير سياساتهم أمام شعوبهم ولم يبق أمام إمارة الغاز سوى أن تعزف على الوتر الإنساني من خلال مساعدات مزعومة دون أن يسألها سائل إلى من بالضبط ترسل هذه المساعدات.
مدير مؤسسة قطر “الخيرية” يوسف الكواري ادعى بأن المؤسسة دفعت حتى الآن نحو  100مليون دولار من أجل المساعدات الإنسانية في اليمن ولكن  الكواري الذي أعلن عن هذه المساعدات  على هامش المؤتمر الخيري في الدوحة لم يذكر إلى أي جهة أو جماعة أو تيار يمني ستقدم هذه المساعدات .
الضالعون بالشأن القطري لم تنطل عليهم الحيلة ورأوا في الأمر محاولة فاشلة لتلميع صورة قطر مستغلين الجانب الإنساني عبر هذه المساعدات مرجحين أن تتجه هذه المساعدات إلى دعم الإرهاب ولاسيما تنظيم “داعش” المتطرف مستشهدين بالسيناريو السوري الذي ثبت فيه تورط الإمارة على أعلى المستويات في دعم الإرهابيين بالمال والسلاح سعيا إلى إسقاط الدولة السورية وتفكيكها .
قدمت قطر الكثير من المساعدات لسورية لكن معظم هذه المساعدات كانت إمدادا بالسلاح ودعما متواصلا بأدوات الإرهاب عدا عن تالدعم اللوجستي وجميعها تم تقديمها “لداعش” في الوقت الذي كانت قطر تدعي بأنها تقدم المساعدات للشعب السوري.
ويؤكد محللون وخبراء بالشأن القطري أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني وبهدف قلب موازنات القوى في اليمن يريد أن يدعم جماعة باسم “داعش اليمن” لافتين إلى أن قطر قامت بإرسال عدد من المقاتلين للأراضي اليمنية عبر البحر وذلك من أجل تنفيذ هذه الخطة.
وبحسب صحيفة ديلي تلغراف البريطانية فإن شخصيات سياسية بارزة وجهات كثيرة داخل بريطانيا تطالب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأن يواجه أمير قطر بشأن تورط إمارته الخليجية في تمويل الإرهاب ومطالبته بوضع حد لتدفق الأموال القطرية إلى التنظيمات الارهابية .
يذكر أن العديد من الشخصيات السياسية الفرنسية وخصوصا أعضاء المعارضة أحرجت الحكومة الفرنسية التي تعد أد داعمي قطر الأساسيين بعدما طالبت بالتقصي عن تورط قطر بدعم الارهاب وتمويله مستشهدين بتقارير  تثبت مساعدة شيوخ آل ثاني للإرهابيين في الشرق الاوسط بما فيها مجموعات متطرفة .
يذكر أن دولا أوروبية من بينها إسبانيا اتهمت قطر بتمويل الإرهاب على أراضيها، التي كشفت عن معلومات تؤكد تورط قطر في دعم وتمويل المنظمات الإرهابية والجماعات الدينية المتشددة من بينها “داعش” وجماعة “الإخوان المسلمين” على الأراضي الإسبانية وفى عدد من دول العالم،مشيرة إلى أن خبراء من الشرطة الإسبانية أعلنوا أن قطر تقوم بتمويل تنظيم “داعش” أيضا، كما تجند عناصر وشباب تلك المنظمات الموجودة في إسبانيا خاصة في كتالونيا والتي منها “الإخوان” للإنضمام إلى داعش والسفر إلى الدول العربية مثل سوريا والعراق.

Shady Azar 

Advertisements
Share this article:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Notice: All comments represent the view of the commenter and not necessarily the views of AMN.

All comments that are not spam or wholly inappropriate are approved, we do not sort out opinions or points of view that are different from ours.

This is a Civilized Place for Public Discussion

Please treat this discussion with the same respect you would a public park. We, too, are a shared community resource — a place to share skills, knowledge and interests through ongoing conversation.

These are not hard and fast rules, merely guidelines to aid the human judgment of our community and keep this a clean and well-lighted place for civilized public discourse.

Improve the Discussion

Help us make this a great place for discussion by always working to improve the discussion in some way, however small. If you are not sure your post adds to the conversation, think over what you want to say and try again later.

The topics discussed here matter to us, and we want you to act as if they matter to you, too. Be respectful of the topics and the people discussing them, even if you disagree with some of what is being said.

Be Agreeable, Even When You Disagree

You may wish to respond to something by disagreeing with it. That’s fine. But remember to criticize ideas, not people. Please avoid:

  • Name-calling
  • Ad hominem attacks
  • Responding to a post’s tone instead of its actual content
  • Knee-jerk contradiction

Instead, provide reasoned counter-arguments that improve the conversation.