كشف مؤسس موقع “ويكيليكس”، جوليان أسانج، عن العلاقة التي تجمع المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، بالسعودية وداعش ، مشيرا إلى دور وسائل الإعلام الأمريكية في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا.
وقال أسانج في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، إن هناك وثائق لدى ويكيليكس تثبت علاقة المرشحة كلينتون ، بأنصار الداعية عبدالله غولن ودعمهم لها في حملتها الانتخابية، و هذ ما يثير قلق الرئيس التركي رجب أردوغان حول النتائج الانتخابات الأمريكية.
وتابع أسانج حول محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا، إن وسائل إعلام أمريكية روجت أنباء عن فرار أردوغان ليلة الانقلاب بهدف إنجاحه، مشيرا إلى أن “شبكة إن بي سي الإخبارية الأمريكية نشرت خلال الانقلاب نبأ يقول إن الرئيس أردوغان كان في طريقه إلى ألمانيا ليطلب اللجوء السياسي، و هذا الخبر كان متداولا في كل العالم وعلى الأرجح كان ترويجه لإنجاح الانقلاب في تركيا”.
وأكد أسانج أن كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية الأمريكية استخدمت الإدارة الأمريكية ليبيا كقناة لنقل السلاح إلى الجهاديين بسوريا، “وقد أثبتنا هذا الأمر..”.
ولفت أسانج إلى أن السعودية تحظى بعلاقات جيدة مع هيلاري كلينتون حيث تعتبر “من أكبر المانحين لمؤسسة كلينتون”

Share this article:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
The International News Desk reports on issues and events world wide.

Notice: All comments represent the view of the commenter and not necessarily the views of AMN.

All comments that are not spam or wholly inappropriate are approved, we do not sort out opinions or points of view that are different from ours.

This is a Civilized Place for Public Discussion

Please treat this discussion with the same respect you would a public park. We, too, are a shared community resource — a place to share skills, knowledge and interests through ongoing conversation.

These are not hard and fast rules, merely guidelines to aid the human judgment of our community and keep this a clean and well-lighted place for civilized public discourse.

Improve the Discussion

Help us make this a great place for discussion by always working to improve the discussion in some way, however small. If you are not sure your post adds to the conversation, think over what you want to say and try again later.

The topics discussed here matter to us, and we want you to act as if they matter to you, too. Be respectful of the topics and the people discussing them, even if you disagree with some of what is being said.

Be Agreeable, Even When You Disagree

You may wish to respond to something by disagreeing with it. That’s fine. But remember to criticize ideas, not people. Please avoid:

  • Name-calling
  • Ad hominem attacks
  • Responding to a post’s tone instead of its actual content
  • Knee-jerk contradiction

Instead, provide reasoned counter-arguments that improve the conversation.